الاخبار

مؤشرات لارتفاع عدد العمال المصريين بليبيا

2019-06-14

أبرمت، مؤخّرا، غرفتا تجارة مصر وليبيا في مجال مواد البناء والمقاولات اتفاقية لتنظيم دخول العمالة المصرية إلى ليبيا في إطار الخطة المعلن عنها لإعادة الإعمار، وتم الاتفاق بين الجانبين على أن يكون هناك مكتبان للتنسيق، أحدهما في مدينة "السلوم" المصرية على الحدود، والآخر في مدينة "امساعد" الليبية لتسهيل الإجراءات.

وقال مدير إدارة التفتيش العمالي بوزارة العمل الليبية الهادي السويحلي في تصريحات صحافية، إن العمالة المصرية الموجودة حالياً في البلاد أعدادها بسيطة، مؤكداً أن قطاع المقاولات يعاني من نقص العمالة بسبب تراجع الأوضاع الاقتصادية والاضطرابات الأمنية، مشيرا إلى أن سوق البناء في ليبيا يعتمد على حوالي 75% من العمالة المصرية من إجمالي الاحتياجات العمالية.

وتجاوز عدد العمال المصريين المصرية في ليبيا 800 ألف شخص بنهاية عام 2013، وفقاً لإحصائيات سابقة لوزارة العمل الليبية، إلا أنها تناقصت، خلال الفترة الأخيرة، بسبب الأوضاع المتردية في البلاد، وتشير تقارير حكومية إلى أن نحو 90% من العمالة المصرية تعمل في مجالات مواد البناء والمخابز والجزارة والحلاقة.

وحسب الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء المصري (حكومي)، يبلغ حجم قوة العمل في البلاد 29.036 مليون شخص، وتشمل عدد "المشتغلين والمتعطلين"، ووصلت نسبة البطالة في الربع الثاني من عام 2018 إلى نحو 9.9%، وبلغ عدد العاطلين، وفقاً لبيانات رسمية، نحو 2.875 مليون شخص.

وحسب دراسات غير رسمية وخبراء اقتصاد، تتجاوز نسبة البطالة في مصر 25% من إجمالي قوة العمل.

وفي جامعة الحاضرة، بضواحي طرابلس، أكد الأستاذ الجامعي المصري نبيل شحاتة، لـموقع "العربي الجديد"، أن سوق العمل الليبي غير منظم وحجم العمالة المصرية أو الأجنبية التي جاءت للبلاد خلال العامين الأخيرين غير معروف بسبب عدم الاستقرار، مشيراً إلى انتشار العمالة غير القانونية في الأسواق.

وتعاني ليبيا من أزمات سياسية وأمنية واقتصادية أدت إلى تراجع مؤشرات التنمية وزيادة البطالة وارتفاع التضخم.

..................................................

#مؤشرات #مصر #ليبيا# العمالة