الاخبار

أكثر من 30 ألف متظاهر في الشوارع الألمانية تضامنا مع منظمات إنقاذ المهاجرين

2019-07-08

قال موقع "فرانس 24" إن نحو 30 ألف متظاهر في 100 مدينة ألمانية تظاهروا تضامنا مع قبطانة سفينة "سي ووتش "كارولا راكيتي، ودعما لمنظمات إنقاذ المهاجرين، مطالبين بتسهيل مأمورية المنظمات الإنسانية العاملة في عرض البحر.

وتظاهر نحو ثمانية آلاف شخص في برلين وأربعة آلاف في هامبورغ، فيما جرت اعتصامات ومسيرات في نحو مئة مدينة في مختلف أنحاء ألمانيا، ورفع المتظاهرون في برلين سترات إنقاذ، مندّدين بتجريم عمليات الإنقاذ في البحر ومهاجمين خصوصا وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني اليميني المتطرف.

وقالت قبطانة "سي ووتش" كارولا راكيتي في رسالة للمتظاهرين في برلين: إن "عمليات الإنقاذ في البحر لا حدود لها، وكذلك تضامننا"، وأضافت الشابة الألمانية الموجودة حاليا في إيطاليا أن "انعدام المسؤولية لدى دول أوروبية أجبرني على التصرف كما تصرفت".

وأُوقفت راكيتي، التي كانت تقود السفينة "سي ووتش"، بعدما رست عنوة الأسبوع الفائت في جزيرة "لامبيدوزا" الإيطالية للسماح بإنزال أربعين مهاجرا، تم إنقاذهم في البحر وعلقوا على السفينة لأكثر من أسبوعين.

وفي تحدّ جديد لوزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني، رست سفينة إنقاذ المهاجرين "أليكس" التابعة لمنظمة "مديتيرانيا"، والتي ترفع العلم الإيطالي في أحد موانئ جزيرة "لامبيدوزا" على متنها 41 مهاجرا تم انقاذهم في عرض البحر.

وعلى رصيف الميناء كان هناك حضور كثيف للشرطة بانتظار السفينة، ولم يسمح لا لطاقمها ولا للمهاجرين وطالبي اللجوء على متنها بالمغادرة.

ونشرت "ميديترانيا" تغريدة طالبت فيها بإنزال من تم إنقاذهم، وقالت إنها أبحرت إلى "المرفأ الوحيد الآمن للرسو"، مضيفة: "ركاب القارب الغارق والطاقم منهكون (...) الأشخاص الذين تم إنقاذهم يحتاجون إلى العناية (...) هذا موقف عبثي وإطالة الانتظار قسوة غير ضرورية".

يُشار إلى أن الوزير الإيطالي "سالفيني" وقّع الشهر الماضي مرسوما يفرض غرامات تصل إلى 50 ألف يورو (57 ألف دولار) على قبطان ومالك ومشغّل أي سفينة "تدخل المياه الإقليمية الإيطالية من دون السماح لها".

.....................................................

#متظاهر #ألمانيا #إنقاذ_المهاجرين# تضامن