الاخبار

احتجاج "كفانا بطالة" أمام مقر الحكومة الموريتانية

2020-02-02

نظم عدد من الشباب العاطلين عن العمل في موريتانيا وقفة احتجاجية يوم الثلاثاء الفارط، أمام مقر رئاسة الوزراء بالعاصمة نواكشوط للمطالبة بتوفير فرص عمل للعاطلين وخصوصاً حملة الشهادات وللتنديد بالمحسوبية في الانتدابات العمومية والمناظرات التي تنظمها الحكومة حالياً. وذكر موقع "العربي الجديد" أن الوقفة التي نظمها حراك "كفانا بطالة" شارك فيها عدد من خريجي المدارس العليا في تخصصات الهندسة والاقتصاد والمعلومات والآداب العاطلين عن العمل منذ سنوات، رددوا خلالها شعارات مطالبة بالتشغيل الفوري ودعوا الحكومة لاتخاذ خطوات جادة في سبيل الحد من البطالة.

وندد المشاركون بسياسات التهميش والمحسوبية وانتشار الفساد، ورفعوا شعارات بينها "كفانا بطالة" و"نريد حقنا في التشغيل"، وأكدوا أن أنشطتهم الاحتجاجية ستتواصل حتى تحقيق مطالبهم بالتوظيف.

وقال "موقع العربي الجديد" إن آخر تقرير لمنظمة العمل الدولية صادر نهاية عام 2018 يؤكد أن نسبة البطالة في موريتانيا تبلغ 31% فيما يشير آخر تقرير للمكتب الوطني للإحصاء حول وضعية التشغيل والقطاع غير المصنف إلى أن نسبة البطالة في موريتانيا تصل إلى 11.6%.

وأضاف أن الفرق بين النسب الرسمية وتقارير المنظمات الدولية الأقرب إلى الواقع يرجع إلى طبيعة المقاربات المتبعة في المسوح إذ إن بعض المسوح تعتبر من يعمل لساعة واحدة خلال اليوم أو من يعمل ليوم واحد من الأسبوع بأجر منتظم غير عاطل عن العمل.

وطالب المحتجون السلطات بالتوقف عن تحجيم مشكل البطالة لأن معطيات الواقع تؤكد أن أغلب الشباب الموريتاني يعاني من داء البطالة، كما طالبوا بانتهاج الشفافية في مسابقات التوظيف وإجراء مسح شامل لمستوى البطالة يمكن الاعتماد عليه في وضع السياسات الاقتصادية للبلد، ودمج جميع برامج التشغيل في هيئة واحدة تسند لها مسؤولية وضع وتنفيذ السياسة العامة للدولة في مجال التشغيل.

....................... احتجاج "#كفانا_ بطالة" أمام مقر #الحكومة_ الموريتانية