الاخبار

الجزائر: 85 مرضا يفتكّ بعمال المصانع والبناء والنظافة

2019-12-04

كشف مدير وكالة الجزائر التابعة للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء، أن عدد الأمراض المهنية المصرح بها لدى الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء بلغت 85 مرضا مهنيا يتصدرها الصمم والإكزيما والربو، علما أن أغلبية المصابين بها هم من عمال مصانع تركيب السيارات ورشات البناء ومصانع مواد التنظيف.

وقال موقع "البلاد" إن الأمراض المهنية كلفت الصندوق منذ 2019، أزيد من 8 مليار سنتيم، يتصدر الصمم والإكزيما أكثر الأمراض المهنية التي يعاني منها الجزائريون.

وأضاف مدير الوكالة أن الضمان الاجتماعي يتكفل بـ 85 حالة مرضية مهنية مسجلة ومدونة في جداول الأمراض المهنية حيث سجلت وكالة الجزائر، بداية من شهر ديسمبر 2014 إلى غاية نوفمبر الجاري، 784 مؤمّنا اجتماعيا مستفيدا من منحة الريع تفوق نسبة 10 من المائة، حيث قدرت تكلفتها خلال 2014، 7 مليار سنتيم و800 مليون سنتيم.

وتتمثّل أكثر الأمراض المهنية انتشارا وسط المؤمّنين اجتماعيا في أمراض فقدان السمع "الصمم"، تليها أمراض الحساسية على غرار الإكزيما والأمراض التنفسية وعلى رأسها الربو، حيث يمسّ الداء الأول عمال البناء، المصانع، عمال تركيب السيارات، عمال مركبات الحديد والصلب، مؤسسات الإسمنت وصناعته ومؤسسات تعبيد الطرقات.

ويمسّ مرض الإكزيما عاملات وعمال النظافة، بالإضافة إلى عمال المخابر وعمال المؤسسات الاستشفائية، بالإضافة إلى عمال البناء، بالنظر إلى استخدامهم المتكرر لمواد كيماوية حارقة دون استخدام وسائل وقاية.

أما داء الربو، فيمس بالدرجة الأولى أساتذة المدارس بسبب الطباشير، وعمال النسيج، بالإضافة إلى عمال نحت الحجر، علما أن هذه الأمراض تشكل أكثر من 50 بالمائة من الأمراض المهنية التي تم الكشف عنها.

وتُعتبر الأمراض المهنية أمراض صامتة تظهر تدريجيا ويستغرق تشخيصها من 6 أشهر إلى 20 سنة بسبب نقص ثقافة زيارة طبيب العمل لدى العامل وغياب الوقاية وتقاعس بعض أرباب العمل في التحسيس بمخاطر هذه الأمراض المهنية خاصة في مصانع تركيب السيارات ومؤسسات النسيج والتحاليل الطبية وورشات البناء.

................................ #الجزائر: 85 #مرضا يفتكّ بعمال #المصانع و#البناء و#النظافة