الاخبار

تونس/قرية جلمة: احتجاجات على الأوضاع الاجتماعية الرديئة

2019-12-06

تجددت الاحتجاجات في قرية جلمة من محافظة سيدي بوزيد إثر إقدام شاب على الانتحار بإضرام النار في جسده احتجاجا على وضعيته الاجتماعية المزرية ووضعيته المهنية الهشّة.

وأطلقت القوات الأمنية الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين الغاضبين على هشاشة تعاطي مختلف الحكومات التي تعاقبت على البلاد التونسية مع ملفي التنمية والتشغيل اللذين مازالا يراوحان مكانيهما الشيء الذي تسبب في إقبال الشباب على الانتحار.

ويتواصل غلق الطريق الرابطة بين محافظتي قفصة وتونس بعد أن قام المحتجون بحرق العجلات المطاطية لمنع حركة المرور.

وذكر عدد من المتساكنين لوسائل إعلام محلية أن الوحدات الأمنية ما تزال متمركزة بصفة مكثفة أمام مقر المعتمدية ومركز الأمن بالقرية.

وأصدر الاتحاد الجهوي للشغل بسيدي بوزيد بيانا عبّر فيه عن انشغاله بالأحداث وحالة الاحتقان التي تعيش على وقعها المنطقة، و حمّل المسؤولية الكاملة للحكومات المتعاقبة في عدم الإحاطة بالشباب واعتمادها لمنوال تنموي فاشل لا يراعي تطلعاتهم ويكرس التفاوت بين الجهات و الفئات، وفق نص البيان.

كما عبّر عن دعمه للحراك السلمي والمدني الهادف إلى ضمان الحقوق الاقتصادية والاجتماعية وأدان استعمال العنف كوسيلة لحل التوتر الاجتماعي، وما سينجر عنه من تداعيات خطيرة تهدد الحريات الفردية والعامة.

وحذّر الاتحاد في بيانه من تلفيق التهم للمحتجين المهمشين والتحضير لمحاكماتهم الصورية دون مراعاة ظروفهم الاجتماعية المزرية التي تجبرهم على التظاهر والاحتجاج من أجل من اجل المطالبة بالعيش الكريم.

وقد أسفرت هذه الاحتجاجات على عديد الاعتقالات في صفوف الشباب المتظاهر.

........................................... #تونس/قرية #جلمة: #احتجاجات على الأوضاع الاجتماعية الرديئة