الاخبار

شبح طرد آلاف العمال يلوح في لبنان: نصف الشركات مهددة بالإفلاس والهيئات الاقتصادية تدعو إلى الإضراب

2019-11-30

ينتهي اليوم السبت 30 نوفمبر/تشرين الثاني الإضراب الذي دعت إليه الهيئات الاقتصادية في لبنان، والذي انطلق يوم 28 من الشهر الجاري حيث أُقفلت كافة المؤسسات الخاصة تماما.

وقالت الهيئات الاقتصادية، التي تضم الاتحادات والنقابات والغرف التجارية، في بيان، إن تحركها لن يهدأ حتى تشكيل الحكومة المطلوبة؛ وستعلن تباعا الخطوات التصعيدية، التي ستنفذها خلال الفترة المقبلة.

ومنذ أن استقالت حكومة سعد الحريري، في 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية، يطالب المحتجون بتشكيل حكومة تكنوقراط قادرة على التعامل مع الوضعين السياسي والاقتصادي، في بلد يعاني أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية (1975 و1990).

وأرجعت الهيئات الاقتصادية قرار الإضراب العام، إلى عدم تحمل القوى السياسية مسؤولياتها الوطنية، وعدم إظهارها الجدية اللازمة لإنتاج حلول للأزمة الراهنة، في ظل تفاقم الأوضاع الاقتصادية والمالية والاجتماعية إلى مستويات غير مسبوقة، وتهديد آلاف المؤسسات بالإقفال وفقدان عشرات آلاف الموظفين أعمالهم.

يُشار إلى أن الخبراء يؤكدون أن 50% من المؤسسات والشركات لا يمكن أن تستمرّ وتصمد 6 أشهر، وستقوم غالبيتها بصرف العمال أواخر الشهر الحالي وخفض رواتب موظفيها أو عدم دفعها بالكامل.

وللشهر الثاني على التوالي، يشهد لبنان احتجاجات شعبية، بدأت في 17 من الشهر الماضي، وتطالب أيضًا بإجراء انتخابات مبكرة، واستعادة الأموال المنهوبة ومحاسبة الفاسدين داخل السلطة، ورحيل بقية مكونات الطبقة الحاكمة، المتهمة بالفساد والافتقار للكفاءة.

.............................. شبح #طرد آلاف #العمال يلوح في #لبنان: نصف #الشركات مهددة#بالإفلاس و#الهيئات_ الاقتصادية تدعو إلى #الإضراب