الاخبار

منظمة العفو الدولية: 6 آلاف شكوى سنة 2018 من عمال أجانب في قطر

2019-09-20

أظهر بحث جديد أجرته منظمة العفو الدولية معاناة مئات العمال الأجانب في قطر الذين مازالوا ينتظرون الحصول على مستحقاتهم من الأجور المتأخرة والتعويضات؛ بالرغم من وعود السلطات القطرية بتحسين حقوق العمال.

ويبيِّن تقرير المنظمة، الصادر بعنوان: "عمل دائم، دون أجر: نضال العمال الأجانب في قطر من أجل العدالة"، أن مئات العمال الأجانب، الذين كانوا يعملون لدى ثلاث من شركات الإنشاءات والنظافة في قطر، قد يأسوا من نيل العدالة، فعادوا إلى بلادهم مفلسين، منذ مارس/آذار 2018، بالرغم من أن السلطات القطرية أنشأت لجاناً جديدة تهدف إلى الإسراع في فض منازعات العمل، وفي العام الماضي، تلقت اللجان أكثر من 6000 شكوى، لم يتمّ معالجة معظمها بحلول نهاية العام.

يُشار إلى أنه منذ مارس/آذار 2018، تابعت منظمة العفو الدولية مساعي ما يزيد عن ألفين من العاملين في "شركة هامتون إنترناشيونال"، و"شركة حمد بن خالد بن حمد" و"شركة يونايتد كلينينغ" لنيل العدالة بعد أن توقفت الشركات عن دفع أجورهم لعدة شهور، متذرعةً بمشاكل مالية، ثم أوقفت عملياتها، وأنهت عقود أولئك العاملين. وكانت الشركات الثلاث تعمل في عدد من مشروعات البناء، وأشغال التنظيف.

وقد تقدم ما لا يقل عن 1620 من أولئك العمال بشكاوى إلى "لجان فض المنازعات العمالية" الجديدة، التي أُنشئت في مارس/آذار 2018، في إطار سلسلة من الإصلاحات التي تعهدت قطر بتنفيذها لتحسين حقوق العمال بالتعاون مع "منظمة العمل الدولية".

وفيما حصل بعضهم في نهاية المطاف على جزء من مستحقاتهم المالية لدى شركاتهم مقابل التنازل عن قضاياهم، عاد أغلبهم إلى بلادهم دون أن يحصلوا على أية مستحقات، ولم يحصل أي من العمال على تعويضات من خلال نظام اللجان، وفقا لتقرير منظمة العفو الدولية.